محادثات الذكاء الاصطناعي على مستوى البرنامج التي يجب أن نجريها

34

Kathleen Landy

بالنسبة لأولئك الذين لا يعملون حاليًا في مجال الذكاء الاصطناعي، يبدو أن هناك تطورًا كبيرًا حدث فجأة في نوفمبر 2022، وهو صعود منصات إنتاج الذكاء الاصطناعي، وعلى رأسها منصة .ChatGPT ومنذ ذلك الحين، بدأت المؤسسات التعليمية العليا بالاستجابة بشكل فعّال وتفاعلي لهذا التطور. في العديد من الكليات والجامعات، قامت اللجان المشكلة حديثًا على مستوى المؤسسة بوضع مبادئ توجيهية لمساعدة أعضاء هيئة التدريس على وضع سياسات التدريس والمناهج الدراسية.

في الوقت نفسه، تم تنفيذ برامج تطوير هيئات التدريس بسرعة في العديد من مراكز التعليم والتدريب لدعم المدرسين الذين كانوا يسعون لاكتساب المهارات اللازمة للتعامل مع هذه المنصات الجديدة، وفي الوقت نفسه تخفيف المخاوف المتعلقة بسلامة المؤسسات الأكاديمية. تضمنت هذه البرامج جلسات استماع لاستيعاب مخاوف أعضاء هيئة التدريس، فضلاً عن تقديم نظرة عامة على المنصات المختلفة، مثل: ChatGPT و DALL-E 2وAlphaCode، بالإضافة إلى ورش عمل لتصميم المهام المناسبة.

رغم أهمية هذه الاستجابات وتركيزها على الأولويات العاجلة للمؤسسات، فإنها كانت استجابات أولية محدودة، حيث تركزت بشكل أساسي على أساليب التقييم والسياسة الأكاديمية. والآن، بعد أن اكتسب أعضاء هيئة التدريس مزيدًا من المعرفة حول المنصات الذكاء الاصطناعي المولدة وقدرتهم على دمج استخدامها في التدريس وفهم التأثيرات المتخصصة لها في مجالات مختلفة، فإن هذا هو الوقت المثالي للكليات والجامعات للانتقال إلى استجابة أكثر شمولية ومنهجية وإيجابية. على وجه التحديد، أقترح أن الآن هو الوقت المناسب للانتقال إلى استجابة على مستوى البرنامج، تتضمن وضع أهداف التعلم المحددة للبرنامج بشكل تعاوني بخصوص ما يجب أن يعرفه الطلاب عن استخدام الذكاء الاصطناعي المولد في السياقات الأكاديمية والمهنية المتخصصة في المجال.

المبرر لاستجابة منهجية على مستوى البرنامج

كمؤسسات تعليم عالٍ، وصلنا إلى النقطة التي يجب فيها إشراك أعضاء هيئة التدريس في مناقشة هذه الأسئلة الحرجة:

ما الذي نريد أن يعرفه ويتمكن منه طلاب برنامجنا الأكاديمي مع أو بدون الذكاء الاصطناعي المولد؟
في أي مرحلة من برنامجنا الأكاديمي – أي في أي مقررات محددة – سيتعلم الطلاب هذه المهارات؟
هل يحتاج برنامجنا الأكاديمي إلى نتيجة تعلم محددة للتخصص بخصوص الذكاء الاصطناعي المولد؟
تعميم إجابات هذه الأسئلة في مناهج البرامج الأكاديمية المعنية أمر حيوي، كون سياقات عمل مؤسساتنا التعليمية ما زالت تتطور. سيتضرر البرامج الأكاديمية والعاملون على تصميمها وتقديمها ودعمها إذا لم نتكيف مع المناظر الأكاديمية والتقنية والمهنية المتغيرة التي نحددها والتي تؤهلنا بدورها للتعامل معها. هناك العديد من الفوائد لدخول أقسام الدراسات الجامعية في النظر حول كيفية تأثير الذكاء الاصطناعي المولد على تحديث مناهجهم الدراسية. هذه الفوائد تشمل:

وضع توقعات واضحة للطلاب هو أمر بالغ الأهمية. يتضمن ذلك وضع توقعات واضحة على مستوى البرنامج التعليمي بشأن المعرفة التي يجب على الطلاب اكتسابها والمهارات التي يجب أن يتمتعوا بها بشكل أخلاقي في استخدام الذكاء الاصطناعي المولد أو خلافه. يعد ذلك خطوة أساسية في تعزيز تعلم الطلاب ونجاحهم. تكاليف عدم وجود مثل هذه التوقعات – أو السماح لها بالبقاء غير واضحة أو متغيرة عبر الأقسام في المقرر نفسه – كثيرة، وقد تؤثر على دافعية الطلاب وقلقهم وأدائهم واستمرارهم.

تعزيز هوية البرنامج وزيادة كفاءته تكمن في وجود توقعات واضحة على مستوى البرنامج. فعدم وجود توقعات واضحة وعدم تحديد قرارات المناهج الدراسية على مستوى المقرر الدراسي يزيد من احتمالية وجود ثغرات كبيرة أو تداخلات في المناهج الدراسية. من خلال وضع توقعات واضحة للطلاب بشأن المعرفة الخاصة بالتخصص وتطبيقات الذكاء الاصطناعي التوليدي التي يجب عليهم تطويرها خلال فترة دراستهم، يمكن أن يظهر البرنامج الأكاديمي التزامه بالتكيف والاستجابة لاحتياجات المجال الأكاديمي والمهني الشامل. ومن خلال ذلك، يمكن للبرنامج تعزيز وضوحه وعلامته التجارية وكفاءته وتأثيره وقدرته على التسويق.

تخفيف قلق وشعور العزلة لدى أعضاء هيئة التدريس يعتبر أمرًا مهمًا. وفي هذا السياق، يبدو أن التوجيهات الجامعية المتعلقة بالذكاء الاصطناعي المولد تركز على تحويل المدرسين إلى وكلاء تغيير، مما يفرض على الأعضاء الفرديين في هيئة التدريس مسؤولية صياغة سياسات أكاديمية على مستوى المقررات وتحديث مناهجها. وقد يكون ذلك مهمة منفردة ومرهقة للغاية بالنسبة لأعضاء هيئة التدريس الفرديين، وخاصةً بالنسبة للأعضاء الجدد أو الذين قد تؤثر سياسات قسمهم على ترقيتهم أو استمرارهم في العمل.

توجد فرص مثيرة للتحفيز الفكري والنمو والتحقيق المهني في عملية تحديث المناهج الأكاديمية. بالإضافة إلى الاعتبارات المتعلقة بالالتزام الذي قد يشعر به أعضاء الأقسام الأكاديمية كمؤلفين ومرشدين للمناهج لتحديث مناهجهم على مستوى البرنامج، هناك إمكانيات كبيرة لجعل عملية المراجعة مثيرة، فلنقل ممتعة. يمكن أن تكون التحديات الفكرية التي تنطوي على التفكير في كيفية تشكيل الذكاء الاصطناعي المولد للمجال الأكاديمي – مناهجه وأبحاثه وتطبيقاته خارج القاعة الدراسية – مجزية ومحفزة بشكل كبير. بالإضافة إلى ذلك، قد يؤدي إشراك زملاء الأقسام في هذا المشروع إلى تشكيل مجتمع تعلم يجمع المعلمين المخلصين، مما يعزز هوية القسم الأكاديمي وشعور الانتماء.

طريقة لوضع استجابة منهجية على مستوى البرنامج

بعد التزام البرامج الأكاديمية بتقديم المهارات المتعلقة باستخدام الذكاء الاصطناعي المولد بشكل مسؤول ومتخصص، ستحتاج إلى عملية واضحة لتحديث مناهجها الدراسية.

على سبيل المثال، مركز كورنيل للابتكار في التدريس – حيث أعمل – يقدّم نهجًا أربع خطوات لدعم البرامج الأكاديمية في خريطة مناهجها:

1- تحديد أهداف وجدول زمني تقريبي لجهود المراجعة.

2- التأكيد على نتائج التعلم على مستوى البرنامج الحالية وتحديد ما إذا كانت هناك حاجة لنتيجة خاصة بالذكاء الاصطناعي المولد.

3. رسم خريطة المنهج (تعاونيًا) لتحديد متى وأين سيتم طرح وتعزيز وتقييم نتيجة التعلم ذات الصلة.

4. وضع خطة لتصميم أي مقررات أو مواد دراسية جديدة قد تكون مطلوبة.

مثاليًا، سيتمكن الأقسام الأكاديمية من اللجوء إلى الموظفين المساندين (على سبيل المثال، العاملون في مراكز تطوير التدريس والتقييم أو التقويم) الذين يمكنهم مساعدة البرامج في هذه العملية من خلال تقديم التطوير المهني والدعم الاستشاري أو التسهيلي حسب الحاجة.

فرصة للتكيف ونمذجة الاستجابة

هذا النداء للانتقال من ردة الفعل إلى استجابة إيجابية تجاه التأثير الزلزالي المستمر للذكاء الاصطناعي المولد على المجتمع، هو تحدٍّ مثير قدر ما هو مرهق. الفرصة لنمذجة الابتكار المبرر في أعقاب قوة الذكاء الاصطناعي المولد المثيرة للاضطرابات، تتطلب التخطيط الاستراتيجي وبناء التوافق والخطاب الاحترامي والتواضع والالتزام بالتعلم والتطبيق المفكر للخبرة المتخصصة. تبرر منافع وضع استجابة منهجية على مستوى البرنامج جهود التنسيق والتخطيط اللازمة لمثل هذا المشروع الإيجابي.

المصدر: Inside Higher Ed

اترك رد

Your email address will not be published.