دراسات وأبحاث

الذكاء الاصطناعي يقلل من تهديدات الأمن السيبراني بأربع طرق

AI بالعربي – متابعات

مع التطور التقني الهائل واستخدام الإنترنت في أغلب نواحي الحياة، سواء على المستوى الشخصي أو العملي أو حتى في  منازلنا الذكية، أصبح تحقيق الأمن السيبراني والحفاظ عليه ضرورة مُلحة، وفي الآونة الأخيرة عزز الذكاء  الاصطناعي من جودة الأمن السيبراني وشارك في حروبه الإلكترونية.

 

ولكن كيف يستخدم خبراء الأمن الذكاء الاصطناعي لمحاربة الجرائم الإلكترونية؟

 

1. كشف التهديدات باستخدام الذكاء الاصطناعي

الذكاء الاصطناعي يقلل من تهديدات الأمن السيبراني بأربع طرق
الذكاء الاصطناعي يقلل من تهديدات الأمن السيبراني بأربع طرق

يساهم الذكاء الاصطناعي في الأمن السيبراني بشكل كبير في اكتشاف التهديدات؛ إذ يحلل الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي الكثير من البيانات ويمكنهما تحديد التهديدات. إن المعدل الذي يقوم به مجرمو الإنترنت بهجمات جديدة مذهل.

انظر إلى تطور هجمات التصيد كمثال. في السابق  كان من السهل تحديد هذه التهديدات وتجنبها، لكن الآن يسمح التصيد الاحتيالي باستخدام الذكاء الاصطناعي بالتخصيص أو إرسال رسائل البريد الإلكتروني وفقًا لظروف وخصائص محددة.

في هذه اللحظة بالذات قد تفتح بريدًا إلكترونيًا مُرسلًا إليك بواسطة أداة الذكاء الاصطناعي، لكن أدوات الأمان التقليدية لا يمكنها مواكبة تحديد التهديدات الناشئة. ويوفر الذكاء الاصطناعي حلًا فعالًا لذلك بتطوير خوارزميات ML المتقدمة للتعرف على الأنماط واكتشاف البرامج الضارة.

يمكن للبرنامج بعد ذلك اكتشاف الانحرافات؛ ما يسمح بإجراء سريع. يمكن للتقنيات أيضًا تتبع مصادر متعددة لمثل هذه الهجمات. لا يهم الموقع الجغرافي الذي أتوا منه. هذا لن يكون ممكنًا باستخدام العمل اليدوي.

وتُعد الطبيعة الاستباقية لأنظمة الذكاء الاصطناعي ميزة أخرى. إنهم لا ينتظرون حدوث هجوم قبل اتخاذ أي إجراء. ويبحث البرنامج عن نقاط الضعف؛ ما يسمح باتخاذ إجراءات وقائية.

 

2. منع برامج الفدية والبرامج الضارة باستخدام الذكاء الاصطناعي

شن مجرمو الإنترنت هجومًا على شبكة الإنترنت لشركة تأمين أمريكية للحصول على فدية. وزعمت التقارير أن CNA Financial اضطرت للتخلي عن 40 مليون دولار لاستعادة الوصول إلى شبكاتها.

التحدي الذي يواجه خبراء الأمن هو أن المتسللين يمكنهم تجاوز المصادقة متعددة العوامل. يمكنهم حتى استخدام الروبوتات للقيام بذلك. يمكن للأمن المدعوم بالذكاء الاصطناعي تحديد التهديدات في مثل هذه النقاط، على سبيل المثال: تحديد محاولات تسجيل الدخول المشبوهة.

وتساعد تقنيات الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي في منع برامج الفدية الضارة. وتستخدم روبوتات الذكاء الاصطناعي الخوارزميات لتحديد التحديثات أو مستويات المخاطر.

 

3. الذكاء الاصطناعي في كشف الاحتيال على بطاقات الائتمان

الذكاء الاصطناعي يقلل من تهديدات الأمن السيبراني بأربع طرق
الذكاء الاصطناعي يقلل من تهديدات الأمن السيبراني بأربع طرق

 

في عام 2020  بلغ عدد حالات سرقة الهوية 1.387.615 وكانت هناك زيادة بنسبة 1.663% في الفوائد وتزوير المستندات الحكومية.

وارتفع الاحتيال على بطاقات الائتمان في عام 2020 بنسبة 44.7% عن العام السابق ليصل إلى 393207 وكان هناك أكثر من 300 مليون ضحية لانتهاكات البيانات في عام 2020

وتتبنى المؤسسات المالية الآن غسل الأموال والذكاء الاصطناعي لمحاربة مثل هذه الجرائم. ويسمح الذكاء الاصطناعي باكتشاف أي أنشطة غير عادية حول استخدام البطاقة. قد يشمل ذلك عددًا كبيرًا من عمليات الشراء من أجهزة مختلفة.

 

4. إثبات الهوية باستخدام الذكاء الاصطناعي

تتمثل إحدى الطرق التي يستخدمها مجرمو الإنترنت في إنشاء هويات أو بيانات اعتماد مزيفة. قد يستخدمونها في المؤسسات التعليمية أو مرافق الرعاية الصحية أو حتى الخدمات المالية. الهدف هو خرق الأنظمة للاحتيال على المنظمة.

ويوفر إثبات الهوية حلًا من خلال التحقق المناسب من العملاء الجدد. يحدث ذلك عندما يقدمون طلبات للحصول على خدمات مختلفة. يستخدم الذكاء الاصطناعي الشبكات العصبية أو التعرف على الوجه لتأكيد صحة المستندات أو معرفات الصور.

يمكن للبرنامج مطابقة صور الوجه الموجودة في وثائق الهوية. ويقلل الذكاء الاصطناعي والمصادقة البيومترية من الاعتماد على الأساليب التقليدية مثل أرقام التعريف الشخصية وكلمات المرور.

يمكننا أن نتفق جميعًا على أن مجرمي الإنترنت يمثلون خطرًا واضحًا وقائمًا في الفضاء الرقمي، ويتعين على خبراء الأمن تطوير منهجياتهم لمواجهة الهجمات الإلكترونية. وقد حققوا نجاحًا كبيرًا مع الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي.

 

المصدر
عالم التكنولوجيا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى