تقارير

استخدامات الذكاء الاصطناعي في الطب 2022

AI بالعربي – خاص 

يعتبر الذكاء الاصطناعي أهم اكتشافات العصر الذي نعيشه، فقد غير اكتشاف العالم بشكل كبير كما تغير العالم من قبل بعد اكتشاف الكهرباء، فيؤثر الذكاء الاصطناعي على حياتنا كلها بطرق نعيشها الآن عند استخدام الإلكترونيات أو تصفح الإنترنت.

وتعبر تقنية الذكاء الاصطناعي عن قدرة الآلات الإلكترونية على التعلم وحفظ الأنماط المتكررة، وذلك من أجل استخدام هذه الذاكرة الرقمية في تحليل البيانات وإعطاء حلول لمشاكل مختلفة، ولقد تم توظيف هذه التقنية الحديثة في الكثير من المجالات المتنوعة، من بينها التسويق الإلكتروني، برمجة التطبيقات والألعاب، صناعة السيارات آلية القيادة، تطوير محركات البحث، وغيرها الكثير.

ولكن الجدير بالذكر أنه تم استخدام هذه التقنيات مؤخرًا في المجالات الطبية والصناعات الدوائية، حيث أبدت الآلات المزودة بمحركات للذكاء الاصطناعي قدرات استثنائية تنافس المختصين ذوي الخبرات العالية في هذه الحقول، ونستعرض في هذا التقرير أهم استخدامات الذكاء الاصطناعي في الطب في 2022 بالتفصيل.

الذكاء الاصطناعي في مجال الطب 2022

حين تسمع بكلمة «الذكاء الاصطناعي» لابد وأنك تتخيل صورًا لروبوتات تقوم بأعمال عادة ما يقوم بها أناس عاديين، مثل التفكير والمشي والرسم وغيرها، ولكن تتخطى مجالات استخدام هذه التقنية الحديثة عتبة ممارسة النشاطات الروتينية التي نقوم بها، حيث يمكن لهذه الآليات بفضل قدرتها العالية على الحفظ والتعلم والتذكر أن تقوم بإنجاز مهام وحل مشاكل جسيمة لا يمكننا نحن كبشر أن نقوم بها في وقت قياسي كما تفعل هي.

لذا فإن مستقبل هذه التقنية يعتبر مستقبلاً مزهرًا ويفيض بالاحتمالات والإيجابيات التي يمكننا أن نستثمرها، إذ يعتقد الكثير من الناس بأن تقنية الذكاء الاصطناعي ستقوم بإحداث ثورة كبيرة في عالم الأعمال بمختلف حقولها واختصاصاتها، ونظرًا لكيفية توظيف هذه التقنيات اليوم في الكثير من المهام، يمكننا أن نقول بأن الذكاء الاصطناعي بالفعل قد بدأ في إحداث هذه الثورة، حيث يتم استخدام هذه التقنية في مختلف المجالات، من المجالات الصناعية العادية، إلى المجالات الطبية الحساسة.

تطبيقات الذكاء الاصطناعي في الطب 2022

قد تبدو لك فكرة تطبيق ميزة متقدمة للغاية مثل الذكاء الاصطناعي في مجال الطب 2022 أو الصناعات الدوائية فكرة بعيدة المنال، ولكن في الواقع عملت الكثير من الشركات في أوروبا وأمريكا على توظيف هذه التقنية والاستفادة منها في هذه الحقول مسبقًا وذلك بالإضافة إلى أنها تطمح لدفع الإمكانيات التي تستطيع أن تقدمها هذه الآلات للمختصين في هذه المجالات.

تشخيص الأمراض وتحليلها

لقد عملت الشركات الأوروبية على تطبيق القدرات العالية للآليات على التعلم والحفظ في مجال تشخيص الأمراض الظاهرية، أي الأمراض التي تبدو أعراضها بشكل ملحوظ على جسم المريض من الخارج، ولقد تم العمل بالفعل على أنظمة إلكترونية تعتمد على الذكاء الاصطناعي للقيام بعمليات تحليل وتشخيص الأمراض الجلدية للمرضى، حيث تم تعريض هذه البرامج لأكثر من 130 ألف صورة مختلفة لحالات مرضية وحالات سليمة لأشخاص مختلفين، وبعدها قام المختصين بتعليم الآلات كيفية التفريق بين الجلد السليم والمريض، بالإضافة إلى كيفية تمييز نوع المرض وحالته في الجسم المريض، ولقد أعطت هذه الآلات نتائجًا مذهلة بالفعل عندما تم تجريبها، حيث تم إعطاء صور المرضى نفسهم للآلات ولأكثر من 20 طبيب جلدية مختص، وعملت الآلات على إعطاء تحاليل وتشخيصات سليمة بنسبة 100% بوقت أسرع بكثير جدًا من الوقت الذي استغرقه المختصين.

ويرى الكثير من الأطباء إمكانية توسيع مجال قدرة الآليات على تشخيص الأمراض، حيث تستغرق هذه الآلات عدة ساعات فقط لكي تتعلم حقلاً جديدًا في هذا المجال، من ناحية أخرى، يستغرق الأمر أكثر من 6 سنوات للإنسان الطبيعي لكي يمتلك الخبرة التحليلية والتشخيصية نفسها، لذا باستخدام هذه الآليات سنوفر على الأطباء وقتًا كثيرًا في دراسة التشخيص وتطبيقه أيضًا.

تقديم علاجات مخصصة وحميات غذائية مخصصة

لا تتوقف إمكانية استخدام هذه التقنيات الحديثة على تشخيص الأمراض فحسب، وإنما تتعداها لتصل إلى مرحلة اقتراح أدوية تتوافق مع جسم المريض بشكل كبير، لقد عملت الكثير من الشركات المصنعة للعقارات الدوائية على تطبيق هذه التقنية في مجالها، ولكن الشركة ذات العمل الجدير بالذكر هي شركة Verge Genomics، حيث قامت هذه الشركة بصنع برامج إلكترونية تعتمد على محركات الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي لكي تقوم بتحليل الجينوم الخاص بالمريض، ومن ثم تقوم باقتراح الأدوية والعقارات التي ستعطي أفضل نتيجة لعلاج المرض لديه، والجدير بالذكر أنه تم تطبيق هذه البرامج على عدة مرضى مصابين بأمراض عصبية مثل داء باركنسون والزهايمر وغيرها، وقامت البرامج بالفعل باقتراح أدوية أو عقارات أعطت عند تجريبها نتائجًا إيجابية للغاية، المثير للاهتمام فعلًا هو أن البرنامج سيقترح على الشركة أن تقوم بتصنيع عقار جديد بمكونات مغايرة ولو بنسب طفيفة للعقارات الحالية، وذلك عندما يعتقد بأنه يتوافق مع جسم المريض بشكل أفضل حينها.

بالإضافة إلى ذلك، تم استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في مجالات الحميات الغذائية ومكافحة الشيخوخة، حيث تعمل برمجيات ذكية على اقتراح الوجبات الغذائية التي يجب على الشخص أن يقوم بأكلها كل يوم، وذلك بناءً على الجينوم الخاص به، نوعية جسمه، وحالته الجسدية والنفسية أيضًا، بالتالي سيحصل المريض على جسم سليم، وسيعمل الجسم على مقاومة الشيخوخة قدر الإمكان.

الطب الشخصي واستخدام الأجهزة المحمولة

لقد تم استخدام خدمات الذكاء الاصطناعي في الطب 2022 في مجال تحسين العلاقات بين المرضى والأطباء أيضًا، حيث تم تطوير العديد من البرامج التي تعتمد على هذه التقنيات من أجل ذلك، ومن بين أبرز البرامج سنقوم بالتحدث عن برنامج BotMD، وهو البرنامج الذي يمكنه أن يقوم بالمهام التالية:
يعمل BotMD بشكل دائم (24/7) على الرد على اتصالات ورسائل المرضى بصوت وآلية مشابهة لطريقة التعامل البشري، حيث يمكن لهذا البرنامج أن ينظم مواعيد وصول المرضى لدى المختصين، أو مواعيد زيارة المختصين للمستشفيات التي يعملون فيها، بالإضافة إلى ذلك، يمكن لهذا البرنامج أن يقوم بالإجابة عن بعض الأسئلة الطبية دون الحاجة إلى الرجوع لطبيب ما، على سبيل المثال، يمكن لبرنامج BotMD أن يقوم بالإجابة عن الأسئلة المتعلقة بنوعية الأدوية في الوصفات، أو البديلات التي يمكن أخذها في حال عدم توفرها، وذلك بالإضافة إلى سعر الأدوية هذه وأماكن تواجدها وكيفية تعاطيها بشكل سليم.

فضلاً عن ذلك كله، يمكن استخدام هذا البرنامج كمساعد شخصي من قبل المختصين، حيث يمكن للطبيب أن يقوم بالبحث عن عقار أو جهاز طبي في المشفى الموجود فيه أو المشافي الموجودة بقربه، وذلك عن طريق استعمال الجوال الخاص به أو الساعة الذكية “أو النظارة الذكية في المستقبل”، بالتالي فإنه سيوفر الكثير من الوقت والجهد الضائع في عملية البحث، التي يقوم البرنامج بتنفيذها خلال دقائق قصيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى