أخبار

قوة الصين في مجال الذكاء الاصطناعي ليست خارقة كما تعتقدون

AI بالعربي – متابعات 

يُظهر المشهد الافتتاحي لفيلم وثائقي قصير عبر الإنترنت أعدته شبكة تلفزيون الصين الدولية التي تديرها الدولة، أشخاصاً يسيرون في الشوارع بشكل عشوائي في “شينزن”، و يتمُّ تصويرهم بالفيديو، وتحديد هويتهم، ثم يتمُّ فضحهم علانية.

من المفترض أنَّ الوثائقي يسلِّط الضوء على براعة البلاد في مجال الذكاء الاصطناعي، لكنَّه يكشف عن حقيقة أقل معرفة أو شهرة، وهي أنَّ الذكاء الاصطناعي بالصين ليس أداة للهيمنة على العالم، بقدر ما هو وسيلة منتشرة بشكل ضيق لفرض السيطرة محلياً.

نظرياً، تظهر الولايات المتحدة والصين منافسة متقاربة في الذكاء الاصطناعي.

تتصدَّر الصين نسبة المراجع، لأنَّها تنشر المزيد من الإصدارات، في حين تتقدَّم الولايات المتحدة كثيراً في المقياس النوعي للأبحاث التي تتناولها المؤتمرات، وفقاً لتقرير حديث أعدته جامعة ستانفورد.

في حين أنَّ الدولة الأكثر من ناحية عدد السكان بالعالم؛ تعدُّ قوة عظمى في مجال الذكاء الاصطناعي، لكن يجب ألا يضع المستثمرون والمراقبون، الكثير من الرهانات على فكرة أنَّ مركزها أو وضعها لا يمكن تعويضه، أو لا غبار عليه، أو أنَّ الولايات المتحدة أضعف.

من خلال سوء تقدير قدرات الآخرين، تخاطر القوتان بالمبالغة في تقدير نقاط قوة خصمهم، والتعويض المفرط بطريقة يمكن أن تؤدي إلى سباق تسلُّح في مجال الذكاء الاصطناعي على غرار الحرب الباردة.

قال نيكولاس تشايلان، الذي استقال مؤخراً من منصب رئيس قسم البرمجيات في سلاح الجو الأمريكي بعد أقل من ثلاث سنوات في المنصب، إنَّ بكين تتجه نحو الهيمنة على العالم بفضل تقدُّمها في مجال الذكاء الاصطناعي، والتعلم الآلي، والقدرات الإلكترونية، بحسب ما أفادت صحيفة “فاينانشال تايمز”.

تكنولوجيا المراقبة

في الواقع؛ فإنَّ خبرة الصين محدودة إلى حدٍّ ما من ناحية النطاق. يشمل الذكاء الاصطناعي العديد من المجالات الفرعية، بما في ذلك التعلم الآلي، والروبوتات، ومعالجة اللغة الطبيعية، والرؤية الحاسوبية. تمتلك الولايات المتحدة مجموعة أدوات واسعة عبر كل هذه التخصصات، ويتمُّ استخدامها في جميع أنحاء العالم.

على النقيض من ذلك؛ تتفوق الصين غالباً في مجال الرؤية الحاسوبية، وهو مجال يساعد بكين على تعزيز المراقبة الخاصة بها، أو مراقبة الدولة.

في التقييمات الفنية التي أجراها المعهد الوطني للمعايير والتكنولوجيا بالولايات المتحدة؛ فإنَّ الخوارزميات الصينية تصنَّف باستمرار بالقرب من القمة عبر سلسلة من الاختبارات التي ترتبط بمجالات المراقبة، ومنها: صور المجرمين، ومنح التأشيرات، ومراقبة الحدود.

تمثِّل شركة “سينس تايم غروب” ( SenseTime Group Ltd)، ومقرّها بكين، علامة متميزة. و احتلت شركة “كلاود ووك تكنولوجي كو” (CloudWalk Technology Co)، التي أسستها الأكاديمية الصينية للعلوم في عام 2010، بالإضافة إلى فريق من جامعة بيهانغ أيضاً مرتبة عالية في الاختبارات الأخيرة التي شارك فيها أكثر من 600 متسابق من جميع أنحاء العالم.

كان أكثر من نصف الأوراق البحثية التي نشرتها الفرق الصينية العام الماضي في التخصصات الأكثر استخداماً في أعمال المراقبة، و الرؤية الحاسوبية، والتعرف على الأنماط، وفقاً لبيانات حول الأوراق البحثية التي جمعتها ” مايكروسوفت أكاديميك غراف” (Microsoft Academic Graph )، وقامت بتحليلها وسيلة الإعلام الصينية “Sixth Tone”.

مقارنات كاشفة

بالمقارنة مع الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا والهند؛ فإنَّ نسبة أقل من أوراقها البحثية تتناول التعلُّم الآلي، ومعالجة اللغة الطبيعية، والروبوتات.

في غضون ذلك، ترتبط إيرادات شركات الرؤية الحاسوبية المتعلِّقة بالذكاء الاصطناعي في الصين إلى حدٍّ كبير بالحكومات ورغبتها في مراقبة الأشخاص.

حصلت “سينس تايم”، التي تخطط لإتمام طرح عام أولي في بورصة هونغ كونغ، على ما يقرب من نصف إيراداتها في الأشهر الستة الأولى من العام من أعمالها الخاصة بـ “المدينة الذكية”.

تعتمد شركة “ميجفي تكنولوجي”(Megvii Technology Ltd)، التي ألغت خطة الإدراج في هونغ كونغ، من أجل إتمام طرح أسهمها في شنغهاي، بشكل أكبر على العقود الحكومية المحلية، إذ يأتي 64% من إيراداتها من مجموعة منتجات مماثلة تسميها “مدينة حلول إنترنت الأشياء” (City IoT Solutions).

تعتمد هذه المشاريع إلى حدٍّ كبير على إعداد الكاميرات، وأجهزة الاستشعار في جميع أنحاء المدينة لتتبُّع الأشخاص والمركبات، ثم استخدام برنامج الذكاء الاصطناعي لمراقبة تحرُّكاتهم.

تتمتَّع تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في الولايات المتحدة بالعديد من التطبيقات.

و تتصدَّر الولايات المتحدة دول العالم في التعلُّم الآلي، أحد فروع الذكاء الاصطناعي الذي يستفيد من البيانات والخوارزميات للتعلُّم وتحسين الدقة.

تمَّ تطوير معظم أطر العمل العالمية الرائدة والمعتمدة على نطاق واسع في الولايات المتحدة بواسطة شركات مثل “غوغل” التابعة لـ ” ألفابيت”، و”مايكروسوفت”، و”فيسبوك”، بالإضافة إلى جامعة كاليفورنيا في بركلي.

تنتج شركات التكنولوجيا العملاقة في الولايات المتحدة، مثل: “مايكروسوفت”، و”غوغل”، و “أمازون”، و” آي بي إم”، أفضل محرِّكات معالجة اللغة الطبيعية، المستخدمة لفهم النصوص المكتوبة ومعالجتها وتحليلها.

الأغراض التجارية

تُستخدم هذه الأدوات عالمياً للتعرُّف على الصوت في مكبِّرات الصوت الذكية، لتشغيل روبوتات المحادثة في خدمة العملاء، وتحسين نتائج الترجمة والبحث، أو اكتشاف الاحتيال في الصناعة المالية.

تعدُّ الشركات الأمريكية رائدة في نشر تطبيقات الأعمال أيضاً، فقد أدت الزيادة الأخيرة من عملية اللجوء للعمل من المنزل إلى زيادة الطلب على تقنيات الحوسبة السحابية والشبكات، كما أنَّها رائدة عالمياً في أتمتة العمليات، والتي تحلُّ مكان الموظفين في مراكز الاتصال وخدمة العملاء.

في حين أنَّ هذه التقنيات يمكن، وما يزال يتمُّ استخدامها في أعمال المراقبة لدى الدول الغربية؛ فإنَّ قوتها الحقيقية تكمن في جدواها التجارية. تؤكِّد أمريكا هيمنتها من خلال صناعة أو تقديم منتجات تساعد العملاء في جميع أنحاء العالم على أن يصبحوا أكثر ربحية أو أكثر فاعلية.

على النقيض من ذلك، تواصل “سينس تايم”، و “ميجفي” تكبُّد الخسائر. قد يكون تفشي كوفيد-19- الذي أربك سلاسل التوريد، ونماذج الأعمال رأساً على عقب- بمثابة الدفعة التي تحتاجها الصين لتصبح القوة العظمى التي تأملها في مجال الذكاء الاصطناعي.

يمكن للشركات الناشئة، مثل: “أوبو روبوتكس تكنولوجي” (Aubo Robotics Technology Co)، العاملة في مجال صناعة الأسلحة، و “يو بي تيك روبوتكس”

(UBTech Robotics Inc)، مطوِّرة الروبوتات البشرية، أن تصبح مهمة للأهداف الوطنية بالنسبة إلى بكين كشركتي “سينس تايم”، و “ميجفي” الرائدتين في تكنولوجيا التعرُّف على ملامح الوجه.

أدى النقص في عدد عمال المصانع والخدمات إلى إحداث تغيير هائل في كيفية رؤية الصين للذكاء الاصطناعي، كما يشير لي كاي فو، رئيس شركة ” سينوفيشن فينتشرز” ( Sinovation Ventures)، والمؤلِّف المشارك لكتاب “الذكاء الاصطناعي 2041: عشر رؤى لمستقبلنا”.

قال “فو” لـ “بيزنس ويك” التابعة لـ ” بلومبرغ ” الشهر الماضي: “لقد دفع الوباء في الصين حقاً إلى تبني الأتمتة، والروبوتات بشكل أكبر.. ربما تكون ثورة الروبوتات هي الخطوة الكبيرة إلى الأمام التي من شأنها أن تساعد في دفع تقنيات الصين إلى الأمام”.

ومن أجل أن تحتل موقعاً رائداً بلا منازع في مجال الذكاء الاصطناعي؛ يتعيَّن على الصين بذل جهد أقل للبحث عن وسائل لتتبُّع الأشخاص، وإنتاج تقنيات حديثة بدلاً من وسائل مراقبة الناس.

close


اشترك ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

المصدر
الشرق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى