مقالات

فوائد شراكات الذكاء الاصطناعي وما تنطوي عليه من مخاطر

دروفا جايشانكار

قال “كورت كامبل”، منسق منطقة المحيطين الهندي والهادئ في مجلس الأمن القومي للولايات المتحدة، لعالم افتراضي في مايو حول موضوع العلاقات الأميركية الصينية: “لقد انتهت الفترة التي وُصفت على نطاق واسع بأنها المشاركة”. “وستصبح المنافسة النموذج المهيمن”. وفي عدة مناسبات، سلط “كامبل” الضوء على أن إحدى الساحات الرئيسية لهذه المسابقة ستعنى بالتكنولوجيا. وينعكس ذلك بشكل متزايد في نماذج الأمن القومي للولايات المتحدة. واليوم، يوجد مدير ومنسق كبير للتكنولوجيا والأمن القومي في البيت الأبيض، وقد أطلع المجلس الاقتصادي الوطني مجلس الوزراء على مرونة سلسلة الإمدادات، وكان تركيز مراجعات سياسة وزارة الدفاع على التقنيات العسكرية الناشئة. يشق موضوع المنافسة التكنولوجية المكثفة طريقه أيضًا إلى طرق أميركية جديدة للتعاون مع الشركاء، بما في ذلك مع الهند. ويمكن أن يأخذ هذا شكل التعاون الثنائي، والتنسيق في المؤسسات متعددة الأطراف، أو من خلال تحالفات مفككة مثل الحوار الأمني الرباعي (كواد). وفي مؤتمر القمة الافتراضي في مارس للمجموعة الحوار الأمني الرباعي (كواد)، وافق القادة الأربعة (الهند واليابان وأستراليا والولايات المتحدة)، من بين أمور أخرى، على إنشاء مجموعة عمل حول التكنولوجيات الحيوية والناشئة، التي عُقدت بالفعل. برز الذكاء الاصطناعي كتقنية ذات أهمية خاصة بسبب دوره كمسرّع وتعدد استخداماته وإمكانية تطبيقه على نطاق واسع. واستنادًا على الاختراقات الأخيرة في التعلم الآلي التي أصبحت ممكنة بفضل البيانات الوفيرة، وقوة الحوسبة الرخيصة، والخوارزميات التي يمكن الوصول إليها، يعدُّ الذكاء الاصطناعي رائدًا جيدًا لإمكانيات وتحديات التعاون الدولي في التكنولوجيات الناشئة. كما أنه مربح بشكل لا يصدق، وقد يولد مئات المليارات من الدولارات من العائدات خلال العقد المقبل. هناك بعض المجالات الواضحة من القواسم المشتركة والتعاون بين الهند والولايات المتحدة وشركاء آخرين عندما يتعلق الأمر بالذكاء الاصطناعي. وعلى سبيل المثال، هناك قلق مماثل بشأن تطوير الذكاء الاصطناعي في بيئة ديمقراطية على نطاق واسع. ويمكن استخدام الذكاء الاصطناعي بعدة طرق إيجابية لتعزيز الابتكار وزيادة الكفاءة وتحسين التنمية وتعزيز تجربة المستهلك. وبالنسبة للهند، سيكون نشر الذكاء الاصطناعي مرتبطًا ارتباطًا وثيقًا بالنمو الشامل ومساره التنموي، مع آثار إيجابية محتملة على الزراعة والصحة والتعليم من بين قطاعات أخرى. ومهما يكن من أمر، يمكن أيضًا استخدام الذكاء الاصطناعي لمجموعة من الأغراض غير المرغوب فيها التي تولد معلومات خاطئة ونشاطًا إجراميًا وتعديًا على الخصوصية الشخصية. وتسعى مجموعة الحوار الأمني الرباعي (كواد) وغيرها، بما في ذلك أوروبا وأميركا الشمالية – بوجه عام – إلى إيجاد شركاء قادرين على دعم نهج يركز على الإنسان تجاه الذكاء الاصطناعي. وبالإضافة إلى ذلك، على الرغم من كثرة استعمال الخطاب القومي المتشدد (على سبيل المثال: إعادة البناء بشكل أفضل، والاعتماد على الذات في الهند)، هناك اعتراف أساسي بأن الشراكات الدولية ذات قيمة وضرورية. ويعدُّ تطوير الذكاء الاصطناعي ونشره أمرًا دوليًا بطبيعته. تتضمن الأبحاث الأساسية والتطبيقية التعاون عبر الجامعات ومراكز البحث والبلدان. ويمكن جمع البيانات بسهولة أكبر، ويعتمد الكثير من التطوير على معلومات مفتوحة المصدر. كما أن تمويل الشركات الناشئة في مجال الذكاء الاصطناعي هو مؤسسة عالمية. وهناك أيضًا اعتراف بأن البلدان يمكن أن تتعلم من تجارب وأخطاء بعضها البعض، وأن النشر الناجح للذكاء الاصطناعي سيكون بمثابة نموذج للآخرين. وتعدُّ الهند – على سبيل المثال – هي واحدة من عدد قليل من البلدان النامية الكبيرة بما يكفي لحشد موارد كبيرة للذكاء الاصطناعي، بطريقة يمكن تكرارها، بما في ذلك في جنوب آسيا أو إفريقيا. تواجه الهند وشركاؤها أيضًا بعض التحديات المماثلة عندما يتعلق الأمر بتطوير ونشر الذكاء الاصطناعي. وتتضمن إحدى الحتميات رعاية المواهب المطلوبة وجذبها والاحتفاظ بها. ووفقًا لبرنامج تعقب الذكاء الاصطناعي العالمي لـ”ماركو بولو”، حصل 12% من نخبة الباحثين في الذكاء الاصطناعي في العالم على شهاداتهم الجامعية من الهند، وكان أكبرهم بعد الولايات المتحدة (35%) وأكثر من الصين (10%). ومع ذلك، يتم إجراء القليل جدًا من أبحاث الذكاء الاصطناعي من الدرجة الأولى في الهند (أكثر من 90% تجري في الولايات المتحدة والصين والاتحاد الأوروبي وكندا والمملكة المتحدة). بالإضافة إلى المواهب، تكمن تحديات إضافية في تأمين البنية التحتية اللازمة، وضمان سلاسل الإمدادات المرنة، خاصة للمكونات مثل: المعالجات الدقيقة، والمواءمة مع المعايير والحوكمة والمشتريات، وضمان المعادن الهامة والمواد الخام الأخرى اللازمة لتطوير البنية التحتية المادية اللازمة. بالنظر إلى أن الحكومات المختلفة لم تضع سياسات الذكاء الاصطناعي إلا مؤخرًا، وفي بعض الحالات لا تزال تقوم بصياغتها، فإن التعاون الدولي لا يزال إلى حدٍّ بعيد عملاً قيد التنفيذ. وسيجري المزيد من الجهود المفصلة في الأشهر والسنوات المقبلة. ومع ذلك، فإن ملامح التعاون واضحة بالفعل. وأثبتت بعض المجالات أنها سهلة نسبيًا، مثل التنسيق في وضع المعايير على المستوى متعدد الأطراف، وهو التنسيق الجاري بالفعل. وستثبت المجالات الأخرى أنها أكثر صعوبة. وينبغي من الناحية النظرية أن يكون أمن سلسلة الإمدادات وبناء المرونة أسهل، بالنظر إلى الاتفاق على المستوى السياسي بشأن هذه المسألة. ومع ذلك، لا يزال ضمان التنسيق البيروقراطي والتنظيمي معقدًا. وقد تواجه الهند وشركاؤها أكبر مشكلة في مواءمة نهجهم مع البيانات، وهو موضوع حساس بشكل خاص في الوقت الحالي، وعلى المدى الطويل، تحفيز البحث والتطوير المشترك. يبدو المستقبل مشرقًا للتعاون الوثيق في مجال الذكاء الاصطناعي، والطلب موجود، والهند وشركاؤها يتمتعون بنقاط قوة نسبية. ومع ذلك، يمكن أن يكون للقرارات الحاسمة الواردة في المستقبل القريب آثار تحويلية للتعاون الدولي في مجال الذكاء الاصطناعي، والذي بدوره يمكن أن يكوِّن بشكل حاسم ملامح ما وصفه البعض بالثورة الصناعية الرابعة.

Companies are using AI to hit business goals, even though they can't  explain how it works - TechRepublic

close


اشترك ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

المصدر
مركز سمت للدراسات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى