الوظائف التي تتطلب مهارات الذكاء الاصطناعي نمت بمعدل أسرع 3.5 مرات من الوظائف الأخرى

15

Petre Barac

الخدمات المالية وتكنولوجيا المعلومات والخدمات المهنية، هي الأكثر تعرضًا للتغيرات الناتجة عن الذكاء الاصطناعي، سواء في أعمالها أو من حيث مهارات الموظفين، وذلك وفقًا لتقرير مؤشر وظائف الذكاء الاصطناعي العالمي لعام 2024 الصادر عن شركة PwC، والذي حلل أكثر من نصف مليار إعلان وظيفي من 15 دولة تمثل أكثر من 30% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي. وقد زادت إنتاجية هذه القطاعات بمقدار يصل إلى خمسة أضعاف بعد استخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي مقارنة بالمجالات الأخرى.

قالت أوانا مونتيانو، مديرة قسم الأفراد والمنظمات في PwC رومانيا: “زيادة إنتاجية العمل هي مقدمة أساسية للنمو الاقتصادي ومستويات المعيشة، كما كانت دائمًا، والتكنولوجيا هي عامل حاسم. وبالتالي، فإن أي ابتكار في التكنولوجيا، مثل الذكاء الاصطناعي، هو مرحب به. تُظهر لنا التاريخ أن كل موجة من التكنولوجيا تؤدي إلى إعادة تشكيل العرض والطلب في سوق العمل، مما يعني دائمًا زيادة الطلب بشكل عام، من حيث العدد والمهارات المطلوبة. الفارق الوحيد يتعلق بالسرعة التي يخترق بها الذكاء الاصطناعي النشاط الاقتصادي والمجتمع بشكل عام. تشير بياناتنا إلى أن الذكاء الاصطناعي لا يبشر بفترة من فقدان الوظائف، بل بزيادة تدريجية في الوظائف التي ستتطلب مهارات أكثر في هذا المجال، إلى جانب إعادة تشكيل الأدوار ذات المحتوى الذي يمكن استبداله بالتكنولوجيا. من ناحية، يمكن أن تكون هذه أخبار جيدة للدول التي تواجه نقصًا في اليد العاملة في العديد من القطاعات، ولكن من ناحية أخرى، فإنها تخلق حاجة ملحة لتطوير مهارات جديدة أو حتى لإعادة التدريب. لذلك، من الضروري لكل منا، للحفاظ على قيمتنا في سوق العمل، أن يكون لدينا موقف منفتح على التعلم المستمر وأن نفهم أن العالم الذي نعيش فيه يتطلب التكيف والمرونة”.

على سبيل المثال، في مجال تكنولوجيا المعلومات، يزداد الطلب على المهارات المتعلقة بالذكاء الاصطناعي، مثل “استنتاج الذكاء الاصطناعي أو تعلم الآلة” أو معالجة اللغة الطبيعية، بينما يتراجع الطلب على بعض مهارات البرمجة في اللغات التقليدية التي يمكن استبدالها بسهولة بالذكاء الاصطناعي.

ومع ذلك، هناك أيضًا قطاعات لن تتأثر بالذكاء الاصطناعي أو تشهد زيادة في الطلب على العمل بسبب اتجاهات اقتصادية كبرى أخرى، مثل قطاع الطاقة المتجددة، والبناء، والأنشطة الرياضية، أو الخدمات الطبية أو خدمات الرعاية الشخصية.

هناك الآن سبعة أضعاف عدد إعلانات الوظائف المتعلقة بالذكاء الاصطناعي مقارنة بعام 2012. ويجد التقرير أن أسرع زيادة في نسبة الأدوار التي تتطلب مهارات الذكاء الاصطناعي كانت في الخدمات المالية “أعلى بمقدار 2.8 مرة مقارنة بالقطاعات الأخرى”، والخدمات المهنية “أعلى بمقدار 3 مرات”، وتكنولوجيا المعلومات “أعلى بمقدار 5 مرات”.

وعلاوة على ذلك، تُظهر الدراسات زيادة كبيرة في أهمية المهارات المعرفية المتقدمة “التحليل، التفكير النقدي، الإبداع… إلخ”، وكذلك المهارات العاطفية والسلوكية “التكيف، الذكاء العاطفي، التأثير الاجتماعي، الاستقلالية… إلخ”، بالإضافة إلى المهارات الرقمية.

تؤكد دراسة PwC لآراء الرؤساء التنفيذيين لعام 2024 أن 84 بالمئة من الرؤساء التنفيذيين الذين بدأت شركاتهم في تبني الذكاء الاصطناعي يعتقدون أنه سيزيد من الإنتاجية، و70 بالمئة يعتقدون أن الذكاء الاصطناعي سيغير بشكل كبير أعمال شركاتهم. وأيضًا، يرى 46 بالمئة زيادة في الربحية من استخدام الذكاء الاصطناعي، و41 بالمئة يرون زيادة في الإيرادات.

على الرغم من أن تبني والدمج الاستراتيجي للذكاء الاصطناعي التوليدي في الشركات الرومانية لا يزال محدودًا، فإن رؤساءها التنفيذيين يشاركون نظراءهم العالميين الرأي بأن الذكاء الاصطناعي سيغير بشكل كبير نماذج أعمالهم، ويكثف المنافسة في السوق، ويتطلب مهارات جديدة لمعظم الموظفين، بالتزامن مع تحسين كفاءة وقت العمل، وزيادة كفاءة الموظفين، وزيادة الربحية.

المصدر: The Diplomat

اترك رد

Your email address will not be published.