كيف يمكن للذكاء الاصطناعي أن يجعلنا قادة أفضل؟

14

Rasmus Hougaard, Jacqueline Carter

 لطالما كان البشر أفضل في اختراع الأدوات التي تغير الطريقة التي نعيش ونعمل بها من التكيف مع التغيرات الكبيرة التي تسببها هذه الأدوات. فكر للحظة كيف منحنا الإنترنت الوصول الفوري إلى جيجابايت من البيانات ومع ذلك جعلنا أكثر تشتتًا. أو كيف مكنتنا وسائل التواصل الاجتماعي من أن نكون أكثر اتصالاً من أي وقت مضى، ومع ذلك يمكن أن تعزلنا أو تفرقنا.

بنفس الطريقة، يمتلك الذكاء الاصطناعي القدرة على تعزيز تجربة الإنسان في العمل، أو قد يقودنا إلى واقع عمل آلي مرهق وخالٍ من الإلهام. أيهما سيكون؟

لقد أمضينا 15 عامًا نساعد الشركات الكبيرة في خلق بيئة عمل أكثر إنسانية من خلال أبحاثنا وحلولنا التي تزيد من الوعي والحكمة والتعاطف في القيادة. عندما تسارعت وتيرة استخدام الذكاء الاصطناعي في مكان العمل مع إطلاق الذكاء الاصطناعي التوليدي، كانت ردود أفعالنا مزيجًا من الفضول والقلق. كنا نشعر بالفضول تجاه الإمكانيات والقلق من التداعيات على الناس، لذا أطلقنا مبادرة بحثية جديدة سيتم نشر نتائجها في كتابنا القادم. لقد أجرينا مقابلات معمقة مع أكثر من 100 من الرؤساء التنفيذيين، ورؤساء شؤون الموظفين، ورؤساء التعلم، وغيرهم من القادة الكبار من شركات مثل: Accenture، Cisco، Starbucks، Citibank، Eli Lilly، IKEA، Visa، وغيرها. كما التقينا عددًا كبيرًا من خبراء الذكاء الاصطناعي الرائدين وأكملنا استبيانات شاملة لـ2.500 قائد وموظف من جميع أنحاء العالم.

على عكس الكثير من النقاشات والتكهنات القلقة حول الذكاء الاصطناعي التوليدي، أثار هذا البحث حماسنا الكبير، حيث اكتشفنا أن الذكاء الاصطناعي، وبشكل متناقض، يمكن أن يساعد في جعل القادة أكثر إنسانية.  إنه على الرغم من تحدياته ومخاطره، يمتلك الذكاء الاصطناعي القدرة على أن يكون محفزًا لعصر جديد من القيادة الإنسانية. كما شاركتنا نلامو دلومو، رئيسة شؤون الأفراد العالمية فيKPMG، بقولها: “مع قوة ووعد وإمكانات الذكاء الاصطناعي، يمتلك القادة فرصة نادرة لإعادة التفكير وإعادة تعريف كيفية عملنا وكيفية قيادتنا. يمكننا اختيار جعل تجربة العمل أكثر إيجابية لأنفسنا وللأشخاص الذين نقودهم وفي نفس الوقت تحسين النتائج المالية”.

 لدى البشر تاريخ في إدخال تقنيات جديدة لتوفير الوقت في مكان العمل، وبدلاً من كسب المزيد من الوقت، نملأ الفراغ بمزيد من العمل. ولكن ماذا لو أتاح لنا أيضًا، بالإضافة إلى مساعدة الذكاء الاصطناعي لنا في توفير الوقت في الأنشطة التكتيكية، إعادة توجيه تركيزنا إلى كيفية جعل الناس يشعرون؟

رفع أفضل صفاتنا الإنسانية

البشر مخلوقات رائعة. يمكننا أن نكون أذكياء ومبدعين ولطفاء. لكن يمكننا أيضًا أن نكون فوضويين، غير متسقين وغير مثاليين. قد تكون لدينا قيم قيادية واضحة، لكن هذا لا يعني أننا نتبعها دائمًا. قد تكون لدينا تطلعات للظهور بطريقة معينة، لكن هذا لا يعني أننا نفعل ذلك دائمًا.

يمكن للذكاء الاصطناعي أن يساعدنا على أن نكون أقل فوضوية وأكثر اتساقًا. يمكنه مساعدتنا في رفع أفضل صفاتنا الإنسانية. كما قال لنا بول دوغرتي، رئيس قسم التكنولوجيا والابتكار في Accenture ومؤلف كتاب “الإنسان + الآلة: إعادة تصور العمل في عصر الذكاء الاصطناعي”: “من خلال التطبيق الاستراتيجي لأنظمة وأدوات الذكاء الاصطناعي، يمكن للقادة تنمية أفضل الصفات والمهارات الإنسانية في القيادة”.

طريقة للتفكير في الأمر: يمكن أن يكون الذكاء الاصطناعي كهيكل خارجي لعقل وقلب القائد البشري. بينما قد تستحضر هذه الفكرة صورة “Iron Man” من عالم قصص وأفلام Marvel، إلا أن الفكرة هنا تختلف قليلاً. فكما يعزز الهيكل الخارجي الجسم البشري جسديًا، يمكن للذكاء الاصطناعي أن يعزز قدراتنا الإدراكية والعاطفية والاجتماعية. ومن الناحية العقلية، يمكن للذكاء الاصطناعي أن يعزز البراعة الإدراكية، مما يسمح لك بمعالجة كميات هائلة من المعلومات بسرعة واتخاذ قرارات جيدة. ومن الناحية العاطفية، يمكن للذكاء الاصطناعي أن يساعد في تعميق فهمك لموظف معين ونصحك بأفضل مسار للمضي قدمًا. ومن الناحية الاجتماعية، يمكن للذكاء الاصطناعي أن يساعدك في فهم ديناميكيات الفريق وتعزيز التفكير المتنوع وبيئات الأمان النفسي.

ومع ذلك، بقدر ما يمكن أن يكون الذكاء الاصطناعي رائعًا، فإنه وحده لا يمكنه أن يجعلنا قادة أفضل. الاعتماد فقط على الذكاء الاصطناعي دون القيام بالعمل الداخلي لتطوير الذات البشرية يشبه شراء سيارة فيراري فائقة الجودة وتجاهل مهارات القيادة لدينا. للحصول على الأفضل من الذكاء الاصطناعي، نحتاج إلى الاستثمار بنفس القدر في تطوير إمكاناتنا البشرية. وأي منهما وحده لا يكفي. فكلاهما ضروري. ويبدأ استغلال قوة الذكاء الاصطناعي بتبني فكرة التعزيز.

التعزيز – القائد الشامل

في تاريخ العمل، انتقلنا عبر العصور الزراعية والصناعية والمعلوماتية، وقد دخلنا الآن عصر التعزيز. في جميع العصور الماضية، كانت الأدوات التي استخدمناها سلبية. مثل المجرفة لحفر حفرة أو نظام البريد الإلكتروني لمشاركة المعلومات، كانت هذه الأدوات خاملة حتى اخترنا استخدامها. ولكن مع الذكاء الاصطناعي، انتقلنا إلى عصر جديد حيث أدواتنا تتفاعل معنا بطرق تغير كيفية تصورنا للعالم وتفاعلنا معه. بدلاً من انتظار استخدامها، الأدوات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي تستمع باستمرار وتحلل وتتعلم، وتتنبأ بما نريده أو نحتاجه. يمكن للذكاء الاصطناعي الآن أن يقرأ ويكتب لنا، ويحدد نقاط قوتنا وضعفنا، ويشكل أو ينظم نظامنا الإعلامي. إنه يؤثر فيما نتعلمه، ونفكر فيه، ونفعله، ونقوله.

يُعرَّف التعزيز على أنه عملية تحسين أو تحسين شيء ما عن طريق إضافة إليه. سواء أدركت ذلك أم لا، فأنت مُعزز بالفعل بطرق عديدة. على وجه السرعة، كم عدد أرقام هواتف الأصدقاء التي يمكنك تذكرها؟ ربما ليس كثيرًا، وذلك لأنك تستخدم هاتفك الذكي لتعزيز ذاكرتك. يحدث تعزيز الذكاء الاصطناعي عندما نستخدم الذكاء الاصطناعي لتعزيز تصورنا، وتمييزنا، أو أفعالنا.

المبدأ الأساسي للتعزيز، في سياق الذكاء الاصطناعي والقيادة، هو تبني عقلية “كلاهما وأيضًا”. بينما أدى صعود الذكاء الاصطناعي إلى تحول ارتكاسي في التركيز على التكنولوجيا نفسها. الحقيقة هي أنه لكي نتكيف بنجاح مع الذكاء الاصطناعي ونستفيد منه، يجب علينا استغلال قوة الذكاء الاصطناعي وتطوير صفاتنا الإنسانية أكثر. القائد المعزز بالذكاء الاصطناعي هو القائد الشامل الذي يجمع بين أفضل ما في الإنسان والآلة في ممارسته القيادية. تقدم أبحاثنا الجديدة رؤية لمستقبل القيادة متجذرًا بعمق في الإنسانية، بل إن هذه الإنسانية تعززها قوة الذكاء الاصطناعي. ولكن لتحقيق ذلك، نحتاج أولاً إلى فهم ما نعنيه بـ”الإنسانية” وجوهرها في عقل القائد.

الصفات الثلاث الأساسية للقيادة المعززة بالذكاء الاصطناعي

لتمكين التعاون التآزري بين الذكاء الاصطناعي والبشر، يجب علينا أولاً فهم كيفية عمل العقل البشري. من منظور عصبي، تقريبًا جميع النماذج العلمية الإدراكية لعقلنا تحتوي على ثلاث صفات: نحن ندرك، ونميز، ثم نستجيب. في سياق عملنا مع القادة والشركات على تنمية القيادة الجيدة، نسمِّي هذه الصفات الثلاث: الوعي، والحكمة، والرحمة.

الوعي هو القدرة الإدراكية للعقل على ملاحظة التجارب الداخلية والخارجية. يمكّن الوعي القادة من الانتقال من الإدراك إلى المنظور. ويتضمن ذلك فهمًا عميقًا للذات، والآخرين، والبيئة الأوسع. هذا الوعي العميق بالذات والآخر يساعد القادة على التنقل في الديناميكيات الشخصية والتنظيمية المعقدة بوضوح وبصيرة.

الحكمة هي القدرة التمييزية للعقل على تشكيل حكم سليم من خلال فهم الواقع كما هو، بعيدًا عن قيود الأنا. مستمدة من أجيال من التجارب والتعلم والتأمل. تتيح الحكمة للقادة اتخاذ قرارات متوازنة بين المكاسب القصيرة الأجل والاستدامة طويلة الأجل والاعتبارات الأخلاقية.

الرحمة هي القدرة الاستجابية للعقل على تقديم رعاية حقيقية، بنية إفادة الآخرين والمساهمة في الصالح العام. الرحمة هي القدرة على التعاطف والتصرف بحساسية تجاه مشاعر واحتياجات الآخرين. وتضيف الرحمة لمسة إنسانية إلى القيادة؛ مما يضمن أنه عندما يتصرف القادة، فإنهم يفعلون ذلك بطرق تساعد الموظفين على الشعور بالاحترام والتقدير.

أظهرت أعمالنا السابقة وأبحاثنا الحالية في مشروع Potential Project بشكل قاطع أن القادة الذين يتمتعون بمستويات عالية من الوعي، والحكمة، والرحمة، قادرون على توفير أساس للقيادة الجيدة وتوليد أداء مُحسَّن وتقديم تجربة أفضل للأشخاص الذين يقودونهم. ولكن ماذا يعني ذلك عندما نقرن القيادة البشرية بالذكاء الاصطناعي؟

القائد المعزز بالذكاء الاصطناعي

القائد المعزز بالذكاء الاصطناعي هو الذي يدمج استخدام الذكاء الاصطناعي في قيادته بطرق تعزز وتوسع التأثير الإنساني الإيجابي. هم يطورون الصفات الإنسانية الأساسية الثلاثة: الوعي، والحكمة، والرحمة، ويحتضنون أفضل ما في الإنسان والذكاء الاصطناعي. كيف يعمل هذا؟

على عكس الذكاء الاصطناعي، فإن الوعي هو صفة إنسانية فريدة تطورت عبر ملايين السنين من التطور. يمكننا من رؤية الأشياء من منظور واسع وتقديم السياق. من ناحية أخرى، يمتلك الذكاء الاصطناعي قدرة هائلة على توليد المحتوى بطرق وسرعات لا يمكن للبشر مجاراتها. القائد المعزز بالذكاء الاصطناعي يمكنه ببراعة تقديم السياق للمحتوى الذي يولده الذكاء الاصطناعي.

أيضًا، بالمقارنة مع الذكاء الاصطناعي، الحكمة هي الصفة التي يستخدم بها البشر البصيرة، والتجربة، والتفكير النقدي، والذكاء الاجتماعي والعاطفي لطرح أسئلة جيدة. على العكس، يتفوق الذكاء الاصطناعي في تقديم إجابات مبنية على كميات هائلة من البيانات والمعلومات. والقائد المعزز بالذكاء الاصطناعي يستخدم الحكمة لطرح أسئلة مدروسة مع التمييز بحكمة بين الإجابات التي يقدمها الذكاء الاصطناعي.

أخيرًا، وبشكل مميز عن الذكاء الاصطناعي، الرحمة هي قدرتنا الإنسانية الفريدة على النية في إفادة الآخرين عبر القيادة بالقلب. يمكن للذكاء الاصطناعي أن يساهم بشكل كبير في القيام بذلك بمهارة من خلال توفير المعرفة والخبرات الخوارزمية. القائد المعزز بالذكاء الاصطناعي يمكنه استغلال القوة الخوارزمية للذكاء الاصطناعي لتحليل كميات هائلة من بيانات الموظفين، ومن ثم تقديم تجربة إنسانية صادقة ومليئة بالمشاعر.

نظرت دراساتنا عن كثب إلى الأزواج المذكورة أعلاه، وقدرة القادة على استغلال أفضل ما في الإنسان والذكاء الاصطناعي. ما وجدناه: القادة الذين يتمتعون بمستويات عالية من الوعي، والحكمة، والرحمة، هم أكثر استعدادًا ليصبحوا قادة معززين بالذكاء الاصطناعي. هؤلاء القادة متفوقون في استغلال قوتهم البشرية في تقديم السياق وتحديد محتوى الذكاء الاصطناعي ذي الصلة بالأهداف الحالية. إنهم ممتازون في طرح الأسئلة البصيرة والتمييز بين الإجابات التي يقدمها الذكاء الاصطناعي. كما أنهم بارعون في القيادة بالقلب واستغلال الرؤى المستمدة من خوارزميات الذكاء الاصطناعي.

يظهر الرسم البياني أن القادة الذين يصنفهم أتباعهم بدرجات عالية في الوعي، والحكمة، والرحمة يصنفون أيضًا بنسبة 88% أعلى من المتوسط في توفير سياق واضح للعمل، و87% أعلى في القدرة على تحديد المحتوى الجيد من الذكاء الاصطناعي، و78% أعلى في القدرة على طرح الأسئلة الصحيحة، و49% أعلى في القدرة على تمييز الإجابات من الذكاء الاصطناعي، و82% أعلى في القدرة على القيادة بالعناية والرحمة، و39% أفضل في القدرة على استغلال خوارزميات الذكاء الاصطناعي. باختصار، القادة الذين يتمتعون بوعي وحكمة ورحمة عالية هم مناسبون تمامًا لدخول المستقبل من خلال استغلال قوتي الذكاء الاصطناعي وصفاتهم الإنسانية الخاصة.

كيف يمكن أن يبدو هذا في الممارسة العملية؟ فكر في كيفية استخدام القائد المعزز بالذكاء الاصطناعي لأفضل ما في الإنسان والذكاء الاصطناعي في سياق التحضير لمحادثة صعبة. يمكنك البدء بالقوة الإنسانية في تحديد السياق من خلال التفكير في سبب حاجتك لإجراء هذه المحادثة وما هو المهم تحقيقه مع الشخص الآخر. ثم في ضوء محدودياتك البشرية من حيث المشاعر والتحيزات، ابحث عن استغلال نقاط القوة في محتوى الذكاء الاصطناعي من خلال تقييم وتحليل الموقف والشخص. يمكنك البحث عن توصيات حول كيفية التفاعل في المحادثة أو المشاركة في أداء الأدوار مع وكلاء الذكاء الاصطناعي. ولكن قبل المشاركة في المحادثة، يمكنك التأمل في محدوديات الذكاء الاصطناعي “بما في ذلك حقيقة أن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يعكس أيضًا التحيزات – تحيزات منشئيه”، وتطبيق التفكير والحكم البشري النقدي للتأكد من أنك تجلب أفضل ما في إنسانيتك إلى الموقف.

من خلال هذه العملية التي تستغل نقاط القوة في الإنسان والذكاء الاصطناعي وتسعى للتغلب على محدوديات كل منهما، يمكننا أن نصبح أكثر استعدادًا للمشاركة في المحادثة بوضوح واهتمام أكبر. ومن المرجح أن نحصل على نتائج أفضل مما لو كنا قد فعلنا ذلك بمفردنا “دون استغلال الذكاء الاصطناعي”، أو لو اعتمدنا بالكامل على الذكاء الاصطناعي. هكذا يعزز الذكاء الاصطناعي قيادتنا ويساعدنا في الحصول على أفضل ما في القيادة البشرية والذكاء الاصطناعي.

يمثّل دمج الذكاء الاصطناعي في عالم العمل نقطة تحول جوهرية .وكأي أداة أخرى، يمتلك الذكاء الاصطناعي القدرة على إحداث تأثير كبير، إيجابًا أو سلبًا، في بيئة العمل .أظهرت أبحاثنا بوضوح أن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يوجهنا إلى عصر جديد ومثير من القيادة البشرية. كما عبر عنه براندون كارسون، رئيس قسم التعلم في Starbucks: “في عصر الذكاء الاصطناعي، يصبح القادة هم الوسائط لمعنى أن تكون إنسانًا في العمل. ستصبح مهمتهم الرئيسية هي خلق روابط وتجارب إنسانية في كل لحظة من مسيرة الأشخاص المهنية”.

لا مفرَّ من أن المستقبل سيكون مغمورًا ومدعومًا بالذكاء الاصطناعي. ولتحقيق أقصى استفادة من هذا المستقبل، يجب علينا جميعًا أن نسعى لنصبح قادة بشريين أفضل، معززين ومحسنين بواسطة الذكاء الاصطناعي.

المصدر: Harvard Business Review

اترك رد

Your email address will not be published.